الجمعة، 21 يناير، 2011

رجالة قبل الأوان !

مصدر الصورة
معدل ضربه على قفاه بيتناسب عكسياً مع مدى طيبة الأسطى الكبير، بيتهان و بيتحرم من إنه يعيش أفضل سنين حياته، بيشيل الهم بدري و ممكن يكون بيصرف على أسرة عدد أفرادها أكبر من عدد أفراد أسرتي و أسرتك، و غالباً ممكن يكون هو العائل الوحيد، بيقبض بالإسبوع ووقت ما الأسطى يستغنى عنه بيلاقي نفسه في الشارع مش عارف يأكل أمه و أخواته.
غالباً سنه ما بين 12 و 15 سنة، طفل بس ملامح وشه و تعابيره بتاعة راجل عنده ستين سنة عاش حياة صعبه، سايب التعليم غصب عنه، و محروم من الحياة !
لما بأشوفه بأشفق عليه، و بأحمد ربنا كتير، و بأتغاظ أكتر من البلد و الحكومة، تفتكروا ذنبه ايه ؟ .. و في رقبة مين ؟

3 التعليقات:

islam atef يقول...

حسبى الله و نعم الوكيل

خالد البطل يقول...

هو طفل .. لكن ترى معالم الرجولة فيه .. واللهم انتقم من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا

خلفان يقول...

كيف شعوره عندما يكبر ويتذكر أيام طفولته؟

إرسال تعليق