الجمعة، 3 ديسمبر، 2010

أستاذ إيهاب

ربما أنني لن أصادف رجلاً مثله بقية حياتي، فبعيداً عن كونه رجل تربوي فاضل و معلم فاهم، كان الرجل في حد ذاته مثالاً للأخلاق، رفيع الخلق، صارم في الحق، ملتزم في باقي النواحي، على الأقل كما كان يبدو للجميع، الكل كان يحسب له ألف حساب قبل أن يتكلم معه أو حتى يفعل شيء خاطيء في المدرسة، حتى المدير شخصياً !

كان لديه إستعداد لإسقاط كل شيء من حساباته في لحظة نظير قول كلمة حق ! .. أقول لكم الآن أن هذه العينة أصبحت نفيسة و نادرة جداً هذه الأيام للأسف، و أصبحت أفتقد وجودها !

0 التعليقات:

إرسال تعليق